أول مرة أصلي

مجموعة: ابدأ العمل

هي رسالة أوجِّهها إلى نفسي وإلى الأكثرية الغالبة من المصلين الذين يصلون وسط كثرة فرَّطت في صلاتها فلم تصلِّ بالأصل أو لم تحافظ على الصلاة، وأقل القليل من هؤلاء المصلين هو الذي يقيم للصلاة ركوعها وسجودها وخشوعها، ويلتذ بها، فإذا رأيت المسجد يغصُّ بالمصلين فاعلم أن مقيمي الصلاة بينهم قلة .

الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ

اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ

سل نفسك: ما هو الصراط المستقيم الذي أدعو به منذ أن وعيت وأدركت؟! وهل أعرف معناه؟! مع علمك أنه صراط واحد ليس له ثان، لذا جاء معرَّفـًا بالألف واللام، فليس هناك غيره، فهل تُراك اهتديت إليه أم لا زلت بعد في الضالين؟!

ألا فاعلم - إن لم تعلم قبل اليوم - أن الصراط المستقيم يتضمن ستـة أمـور:

1- معرفة الحق

2- قصده وإرادته

3- العمل به

4- الثبات عليه

5- الدعوة إليه

6- الصبر على أذى من دعوته إليه

فباستكمال هذه المراتب الستة يكون العبد قد هُدِي إلى الصراط المستقيم، وما نقص منها نقص من هدايته، وكل منا يشكو أنه لم يستكمل واحدة أو أكثر من هذه الست، فالعاصي لا يعرف الحق أو عرفه ولم يعمل به، والطائع إن أطاع يومًا لم يداوم على طاعته، وإن داوم اكتفى بنفسه ولم يدعُ غيره، وإن دعا غيره فابتلي نكص على عقبيه ولم يكمل

أول مـرة: أراجع نفسي في اقتفائي للصراط المستقيم من عدمه، وأقف على ما لم أستكمله من أركانه الستة، وأعرف قدر نفسي وتقصيرها في حق الله، ثم أخرج من الصلاة وأنا حريص على إتمام الاستقامة على صراط الدنيا تمهيدا للإستقامة على صراط الآخرة والعبور عليه نحو الجنة.

تحميل كتاب أول مرة أصلي

 
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

احصائيات الموقع

حاليا يتواجد 85 زوار  على الموقع