هبي يا ريح الإيمان

مجموعة: أيقظ مارد الإيمان

كتـاب يحــوي عشــر نسـمات تهـدف إلى زيــادة الرصيـد الإيمــاني ودعم الذاتيــة التعبديــة

اختبر توبتك:

الاستغفار شيء والتوبة شيء آخر...

الاستغفار كلام، والتوبة فِعَال.

الاستغفار يتقنه المؤمن والمنافق، أما التوبة فلا يجيدها إلا المؤمن.

الاستغفار إعلان الرجوع إلى الله، أما التوبة فإصلاح ما بينك  وبينه.

لذلك قال عز وجل: (ٱسۡتَغۡفِرُواْ رَبَّكُمۡ ثُمَّ تُوبُوٓاْ إِلَيۡهِ)[هود:52]، فكل تائب لا يتبع سيئته بحسنة  ومعصيته بطاعة، فتوبته مجروحة مشكوك فيها، ولذلك لا تجد واحدًا من الصالحين إلا وقد سلك هذا الطريق.

عمر بن الخطاب شغله بستانه عن الصلاة  فتصدق به. وكان ابنه عبد الله بن عمر على نفس الطريق.. كان إذا فاتته صلاة جماعة صَلَّى إلى الصلاة التي تليها تطَوُّعًا وتنَفُّلاً. وهذه أخت عمر بن عبد العزيز أم البنين تدخل عليها عزة فتسألها عن قول كُثَيِّر فيها:

قَضَى كُلُّ دَيْنٍ قد عَلِمْتُ غَريمَه          وعَزَّة مَمْطُولٌ مُعَنًّى غَرِيمُهَا

ما كان هذا الدين يا عزة؟! قالت: كنت وعدته قُبْلَة، فتَحَرَّجْتُ منها، فقالت أم البنين: أنجزيها له وأثمها عليَّ، فأعتقت لكلمتها هذه أربعين رقبة!!

فأهم علامات التوبة المقبولة أن يكون حالك بعد التوبة أفضل منك قبلها، وذلك يفرض عليك أن تقتدي بعمر وابن عمر وأم البنين، فتنشغل بإزالة آثار العدوان وبناء ما انهدم من الإيمان، مستبشرًا بقول الله تعالى: (إِنَّ ٱلۡحَسَنَـٰتِ يُذۡهِبۡنَ ٱلسَّيِّـَٔاتِ‌ۚ)[هود:114].

مستأنسًا ببشارة النبي:

«وأتبِع السَّيِّئة الحسنة تمحها» 1.

تبدو نواجذك من شدة فرحك بقول واعظ الشام أحمد بن عاصم الأنطاكي:

«أصلح فيما بقي، يُغْفَر لك ما مضى».

تتضاعف جرعة فرحك وأنت تقرأ ما قرَّره شيخ الإسلام ابن تيمية:

«ليست العبرة بنقصان البدايات، وإنما العبرة بكمال النهايات».


([1]) حسن: رواه أبو داود وأحمد والترمذي والحاكم عن أبي ذر كما فى ص ج ص رقم (97).

 

اضف تعليقك

 
#5 عائشة الجمعة, 29 نوفمبر 2013
السلام عليكم يا أستاذ
هل يمكنني الحصول على نسخة الكترونية لكتاب هبي يا ريح الايمان من فضلك
اقتباس
 
 
#4 اسلام محمد محمد الخميس, 22 مارس 2012
وصلة الي منتصف هذا الكتاب الكتاب جائني هديه لا أستطيع الإ أن أقول جعله الله في ميزان حسناتك انت أولاً ومن أهذاه لي ثانباً
اقتباس
 
 
#3 محمود رضا الخميس, 28 أبريل 2011
بسم الله الرحمن الرحيم , ليعلم الله اني احبك في الله واسلوبك في الكتابه اتمنى ان اراك في الدنيا ونتكلم معا , فكتبك تدفع بي بروح الايمان وخصوصا اني لسه منتهي من كتاب باي قلب نلقاه وسابدا غدا بجرعات الدواء ان شاء ربي , ولكني لاحظت كتاب هبي يا روح الايمان فهو يمكن الكتاب الوحيد من جميع كتبك التي لا امتلكها ولم اجده في المكتبات التي اقصدها , فاين استطيعي ان اجده
وجزاك ربي جنته ... أني احبك في الله ... وادعي لي
اقتباس
 
 
#2 نور الهدى محمد الأحد, 25 يوليو 2010
إن المؤمن ليجد حلاوة الاستغفار كما يجد حلاوة التوبة و لكل منهما سحره
اقتباس
 
 
#1 محمد شريف الأربعاء, 21 يوليو 2010
«أصلح فيما بقي، يُغْفَر لك ما مضى». هى الأمل و طوق النجاة.
اقتباس
 
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

احصائيات الموقع

حاليا يتواجد 76 زوار  على الموقع