هبي يا ريح الإيمان

مجموعة: أيقظ مارد الإيمان

كتـاب يحــوي عشــر نسـمات تهـدف إلى زيــادة الرصيـد الإيمــاني ودعم الذاتيــة التعبديــة

سلطان العلماء

كان الشيخ أبو علي قلندر من كبار متصوفة القرن السابع والثامن الهجري في الهند، وحدث أن مَرَّ السلطان علاء الدين الخلجي في السوق، فنادى أحد الحراس تلميذًا من تلامذة الشيخ ليفسح الطريق فلم ينتبه، فضربه على رأسه فذهب إلى شيخه شاكيًا فكتب الشيخ إلى السلطان: إما أن تعزل عاملك أو أُنَصِّب مكانك ملكًا آخر!! فارتعد السلطان، وأرسل الشاعر الكبير أمير خسرو، فغنى بعض شعره ليسترضي به الشيخ، فلما رضي الشيخ بَلَّغَه رسالة السلطان يطلب عفو الشيخ فعفا عنه!!.

 

وصاغ محمد إقبال القصة شعرا فقال:

 

اسمعن عني حديثا عن ولي       اسمه في الهند مشهور علي

وأتى العامل في موكبه              معه الحراس قد حفَّت به

صاح للتطريق جندي نكير             أيها الأحمق أفسح للأمير

فأتى ربُّ العصا في شِرَّته           ضاربا رأس الفتى في غفلته

فتنحَّى عن طريق العامل            وهو في ذعر وحزن قاتل

ومضى يشكو إلى شيخ الطريق    دمعه  من محبس العين طليق

زمجر الشيخ بقول من ضرم         مثل برق في ذُرى الطود اضطرم

ثم أملى الشيخ سطرا من لهب    قال للكاتب في نار الغضب

أمسك المِزْبرَّ واكتب ذا النذير        أبلغ السلطان عن هذا الفقير

عامل عندك غِرٌّ قد عصا              وعلا رأس غلامي بالعصا

اعزل العامل هذا الفاجرا             أو أهب مُلكَك ملِكا آخرا

عبد حقٍّ فيه لله احتساب           أرعد السلطان منه ذا الكتاب

قيَّد العامل بالقيد الثقيل            واستغاث الشيخ للصفح الجميل

 

لو نظر إلينا الخالق!!

 

خرج أحد الأمراء يجوب بلدة حاتم الأصم يومًا، فاجتاز على باب حاتم فاستسقى الماء، فلما شرب رمى إليهم شيئًا من المال ففرح أهل الدار سوى ابنته الصغيرة فإنها بكت فقيل لها: ما يبكيك؟! فقالت:

مخلوق نظر إلينا فاستغنينا، فكيف لو نظر إلينا الخالق؟!

 

اضف تعليقك

 
#2 عبدالوهاب الخميس, 28 أبريل 2011
اللهم علمنا و انفعنا بما تعلمنا
اقتباس
 
 
#1 حسينى على نار الاثنين, 13 ديسمبر 2010
جزاكم اللة خيرا وجمعنا واياكم فى جنات النعيم مع سيد المرسلين
اقتباس
 
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

احصائيات الموقع

حاليا يتواجد 154 زوار  على الموقع