رحلة البحث عن اليقين

مجموعة: أيقظ مارد الإيمان

يتناول معنى اليقين، وكيف غرس النبي (ص) اليقين، والعقبات التي تحول دونه، وتوائم اليقين، وكيف الوصول إليه

أعجب الخلق إيمانًا

عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما [ت: 65] قال: «قال رسول الله (ص): أي الخلق أعجب إليكم إيمانًا؟ قالوا: الملائكة. قال: وكيف لا يؤمنون وهم عند ربهم؟ قالوا: فالنبيون. قال: وما لهم لا يؤمنون والوحي ينزل عليهم؟ قالوا: فنحن. قال: وما لكم لا تؤمنون وأنا بين أظهركم؟ قالوا: فمن يا رسول الله؟ قال: ألا إن أعجب الخلق إليَّ إيمانًا لقوم يكونون من بعدكم؛ يجدون صحفًا فيها كتاب يؤمنون بما فيها» 1.

ألا ما أجمل هذا الحديث، وأثلج نزوله على قلوب المؤمنين، وهم يسمعون مديح الرسول (ص) لهم، وتثبيته لقلوبهم التي تهب عليها زوابع الشك العاتية صباح مساء، إنها اللمسة الحانية التي تمسح التعب عن الأجساد والأرواح، وشهادة التقدير التي تزيل الهموم والألم، وهل مُدح هؤلاء إلا بسبب يقينهم؟! وهل فاق إعجاب رسول الله بهم إعجابه بالملائكة والنبيين والصحابة إلا من أجل إيمانهم بالغيب وتصديقهم؟!

إن منزلة اليقين عالية، سامية غالية؛ ولذا كانت أول صفة مُدح بها المؤمنون في القرآن: "ٱلَّذِينَ يُؤۡمِنُونَ بِٱلۡغَيۡبِ"  [البقرة: 3]، بل هي أصل الإيمان كما قال ابن القيم [ت: 751]:

«فالإيمان قلب الإسلام ولبه، واليقين قلب الإيمان ولبه، وكل علم وعمل لا يزيد الإيمان واليقين قوة فمدخول، وكل إيمان لا يبعث على العمل فمدخول» 2.


([1])حسن: حسنه الألباني في الصحيحة 7/654 – 657 رقم: 3215، وكان قد ضعفه في الضعيفة 2/102- 103 رقم: 647، ثم تراجع عن تضعيفه فقواه.

([2])الفوائد 85، 86.

 

اضف تعليقك

 
#1 محمد السمان الأحد, 08 أغسطس 2010
اللهم حقق ايماننا
اقتباس
 
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

احصائيات الموقع

حاليا يتواجد 78 زوار  على الموقع