بأي قلب نلقاه

مجموعة: أيقظ مارد الإيمان

موضع نظر الله

من القلوب قلب كقبور الموتى ظاهرها الزرع والورد وباطنها الجيف والموت، أو كبيت مظلم على سطحه سراج وباطنه ظلام، والنبي (ص)يقول في هذا: «إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن إنما ينظر إلى أعمالكم وقلوبكم» 1.

إنها حياة القلب وإن كانت البطون خاوية والثياب بالية، وقد أبان الحديث أن القلب هو موضع نظر الرب، فلا عبرة إذن بحسن الظاهر مع خبث الباطن، فاعجب ممن يعتني بمظهره وهندامه الذي هو محل نظر الخلق؛ فيغسل ثوبه ويعطِّره، وينظِّف بدنه ويطهِّره، ويتزيَّن بما أمكن، لئلا يطَّلع مخلوق على عيب فيه، ولا يهتم بقلبه الذي هو محل نظر الخالق؛ فيطهِّره ويزيِّنه لئلا يطلع ربه منه على دنس أو خبث أو أحد غيره.

وتأمَّل ما يلي لتعلم أهمية القلب:

إن العمل قد يكون ظاهره العصيان وصاحبه مُثاب، كأن ينطق الرجل بكلمة الكفر مُكرَها وقلبه مطمئن بالإيمان، أو يشرب مُسكِرا بغير رضاه، وفي المقابل قد يكون ظاهر العمل الإحسان وصاحبه في النار، كأن يُقتل المرء في ساحة قتال ليتغنى الناس بشجاعته، ويُنفق ماله في طرق الخير ليُثني الناس على كرمه، ويقرأ القرآن ليلفت إليه أعناق الغير، والقلب في كل هذه الأحوال واقف وحده في قفص الاتهام أو مُسجَّل بأزهى الحروف في لوحة الشرف.

مذنب وبرئ!!

 

وتأمل قول النبي (ص): «إذا عُمِلَت الخطيئة في الأرض كان من شهِدها؛ فكرِهها كمن غاب عنها، ومن غاب عنها فرضيها كان كمن شهدها» 2.

سبحان الله! غائبٌ عن ساحة الجريمة لكنه أول المتهمين واسمه في سجل المذنبين، وآخر حضر الجريمة بنفسه ورآها بعينه ومع ذلك يأتي الحكم له بالبراءة!! والسبب في ذلك كله القلب الذي أنكر فسلِم أو رضي فأثم.

وفي الحديث بشارة ونذارة؛ بشارة لمن اضطر إلى حضور مجلس يُعصى الله فيه ولم يستطع أن ينكره بيده أو بلسانه بل ولم يقدر حتى على مغادرة المكان؛ فيقوم القلب بالواجب وينبري للإنكار، ونذارة لرجل أراد الله له الخير فأبى لنفسه إلا الشر، وعصمه من المنكرات فأبى إلا التلطخ بها، وصرف جسده عن مكان الإثم فسافر إليه بقلبه وروحه فعوقب بمساواته مع مرتكب الجرم.

إنه القلب حين يزني!! نعم يزني، ومع شدة وقع هذه الكلمة على النفس إلا أن الذي أطلقها هو من وصفه ربه أنه بالمؤمنين رؤوف رحيم، ومن رحمته ورأفته بأمته تحذيره الصريح لها بقوله: «وزنا القلب: التمني» 3. قال الشيخ أحمد عبد الرحمن البنا: «زنا القلب التمني: أي يهوى وقوع ما تحبه النفس من الشهوة» 4.

إن للقلب كسبًا ككسب الجوارح وعملاً كعملها، والله سبحانه أعلن أنه يؤاخذ على كسب القلب ثوابًا وعقابًا، فقال سبحانه: (وَلَـٰكِن يُؤَاخِذُكُم بِمَا كَسَبَتۡ قُلُوبُكُمۡ‌ۗ)  [البقرة: 225 ].

ويشهد لعمل القلب هذا وأن الله يحاسب العبد عليه حديث:

«إذا التقى المسلمان بسيفيهما، فقتل أحدهما صاحبه، فالقاتل والمقتول في النار». قيل: يا رسول الله!! هذا القاتل فما بال المقتول؟ قال: «إنه كان حريصًا على قتل صاحبه» 5.

فدخل هذا المسلم النار بشيء وقر في قلبه وهلك بسبب عمل قلبي؛ ليس غير.


([1])  صحيح:غاية المرام415، والصحيحة 2656، وتحقيق رياض الصالحين ص 14، وأخرجهمسلم.

([2])  حسن: رواه أبوداود عن العرس بن عميرة كما في صحيح الجامع رقم: 689.

([3])  صحيح: رواه أحمد عن أبي هريرة كما في مسند الإمام أحمد 2/329 مذيلا بأحكامشعيب الأرناؤوط، وتتمة الحديث:«العين تزني، والقلب يزني، فزنا العين النظر، وزنا القلب التمني، والفرج يصدِّق ما هنالك أو يُكذِّبه ».

([4])  الفتح الرباني 16/73.

([5])  صحيح: رواه الشيخان عن أبي بكرة كما في اللؤلؤ والمرجان رقم: 1834.

 

اضف تعليقك

 
#4 انصر النبى محمد الأحد, 17 مارس 2013
جزاكم الله خيرا
نعم القلب القلب القلب
اقتباس
 
 
#3 هدايه بكري السبت, 01 ديسمبر 2012
بارك الله فيكم انا والله اشتريت الكتاب وبجد جميل جدا جزا الله مؤلفه خير الجزاء
اقتباس
 
 
#2 محمد نصار الخميس, 09 أغسطس 2012
جعل الله ذلك في ميزان حسناتك وبارك فيك ورزقك زيارة لبيته الحرام ومسجد الرسول والمسجد الأقصى واطال عمرك وأحسن عملك وجعلك من المتقين
اقتباس
 
 
#1 رفيده النمر الاثنين, 20 يونيو 2011
ربنا يبارك فيك وجزاك الله خيرا عنا وعن المسلمين جميعا
اقتباس
 
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

احصائيات الموقع

حاليا يتواجد 144 زوار  على الموقع