ودِّع التعب

ودِّع التعب:

قال تعالى(وَجَنَى ٱلۡجَنَّتَيۡنِ دَانٍ۬)

قال ابن عباس مفسِّرا: «تدنو الشجرة حتى يجتنيها ولي الله إن شاء قائما، وإن شاء قاعدا، وإن شاء مضطجعا لا يرد يده بُعْد ولا شوك » 1.

ويزيدك شوقا إليها مجاهد حين يحلِّق بنا في قوله: «ثمار الجنتين دانية إلى أفواه أربابها، فيتناولونها متكئين، فإذا اضطجعوا نزلت بإزاء أفواههم فيتناولونها مضطجعين» 2، وترقَّب المفاجآت غير المتوقعة التي وعدك الله بها في قوله: (ڪُلَّمَا رُزِقُواْ مِنۡہَا مِن ثَمَرَةٍ۬ رِّزۡقً۬ا‌ۙ قَالُواْ هَـٰذَا ٱلَّذِى رُزِقۡنَا مِن قَبۡلُ‌ۖ وَأُتُواْ بِهِۦ مُتَشَـٰبِهً۬ا‌) [البقرة: 25].

 

قال صاحب الظلال:

"وهي ألوان من النعيم يستوقف النظر منها - إلى جانب الأزواج المطهرة - تلك الثمار المتشابهة، التي يُخيَّل إليهم أنهم رزقوها من قبل - إما ثمار الدنيا التي تشبهها بالاسم أو الشكل، وإما ثمار الجنة التي رُزِقوها من قبل - فربما كان في هذا التشابه الظاهري والتنوع الداخلي مزية المفاجأة في كل مرة.. وهي ترسم جوا من الدعابة الحلوة، والرضا السابغ، والتفكه الجميل، بتقديم المفاجأة بعد المفاجأة، وفي كل مرة ينكشف التشابه الظاهري عن شيء جديد!".

هذا عن الطعام فماذا عن الشراب؟!

يقول أبو أمامة: «إن الرجل من أهل الجنة ليشتهي الشراب من شراب الجنة فيجيء الإبريق، فيقع في يده، فيشرب ثم يعود إلى مكانه » 3.

والمراد: لن تتعب هناك ولو في تناول كوب أو قطف ثمرة، ولأنه لا تعب فلا نوم. قال (ص):

« النوم أخو الموت، ولا يموت أهل الجنة » 4.

وفي رواية:« ولا ينام أهل الجنة ».

ولأنه لا تعب على الإطلاق وصف أهل الجنة حالهم بعد دخولها فقالوا:(لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب)

وفي الحديث السابق إشارة إلى أنه لا وقت في الجنة يضيع ولو كان في نوم، لأن النوم يحرم العبد من التلذذ بالنعيم، ونعيم الجنة لا ينقطع عن ساكنيها لحظة فكيف ينامون؟! وفي الحديث إشارة أخرى لطيفة إلى مذمة النوم وأنه مما يُعصم منه أهل الجنة، فإن كثرة النوم في الدنيا علامة الاستهتار بالأوقات وكثرة الخسران.


([1])تفسير القرطبي 17/155

([2])روح المعاني 27/118

([3])حسن : رواه ابن أبي الدنيا موقوفا بإسناد جيد كما في صحيح الترغيب والترهيب رقم : 3738

([4])  صحيح : رواه البيهقي عن جابر كما في ص ج ص رقم :6808

 

 

اضف تعليقك

لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

احصائيات الموقع

حاليا يتواجد 72 زوار  على الموقع