كل ما تشتهي

 

كل ما تشتهي:

وخلاصة القول وموجز الكلم أن كل ما ستشتهيه في الجنة من لذائذ حسية ومتع مادية سوف تلقاه، عفوا بل تلقى أعلى منه وأروع، ودليلي على ذلك ثلاث أحاديث اخترتها على طرافتها لتبيِّن ما ينتظرك هناك إن أنت اهتديت وعملت ما عليك واتقيت.

ماذا مثلا لو أردت التحرك والانتقال في الجنة من مكان إلى آخر، فكيف يكون ذلك؟!

لا أحد يعلم ذلك تحديدا، فلعل ذلك يتم في لحظة واحدة أو أقل كما فعل عفريت سليمان حين نقل عرش بلقيس قبل أن يرتد طرف نبينا إليه، وهذا في الدنيا التي لا تساوي ذرة بجوار الآخرة، فكيف تكون سرعة الانتقال في الجنة إذن؟!

أو لعلك تحب أن تجرِّب وسيلة أخرى إن كنت من عشاق أحدث أنواع السيارات وتتابع أخبار الطائرات التي هي أسرع من الصوت أو البرق، لذا يُنصَح أمثالك بركوب دابة من دواب الجنة التي لا تشترك مع دواب الدنيا إلا في الاسم لكنها خلق آخر، وهو ما حدث مثلا مع عبد الرحمن بن ساعدة حين قال: كنت أحب الخيل، فقلت: يا رسول الله!! هل في الجنة خيل؟! فقال: «إن أدخلك الله الجنة يا عبد الرحمن كان لك فيها فرس من ياقوت له جناحان تطير بك حيث شئت» 1.

وفي حديث آخر أن رجلا آخر سأل رسول الله (ص)بعدها فقال: يا رسول الله!! هل في الجنة من إبل؟! فلم يقل له ما قال لصاحبه بل أوصد الباب في وجه كل من أراد أن يسأل بأن فتح له باب الأمنيات قائلا: «إن يُدخلك الله الجنة يكن لك فيها ما اشتهت نفسك ولذَّت عينك » 2.

والحديث الثاني الذي اخترته لكم هو قوله (ص):

«إن رجلا من أهل الجنة استأذن ربه في الزرع، فقال له: ألستَ فيما شئت؟ قال: بلى ولكن أحب أن أزرع! فبذر فبادر الطرفَ نباتُه واستواؤه واستحصادُه فكان أمثال الجبال، فيقول الله: دونك يا ابن آدم! فإنه لا يُشبعك شيء» 3.

وهذا مما سيحدث في الآخرة وأخبر به النبي (ص)الذي طوى الله له الزمان والمكان فرأى ما وراء العالم المنظور، وأخبر الحديث عن الأمر المستقبل بلفظ الماضي لأنه واقع لا محالة، وقصَّ عن رجل تمنى أمنية في الجنة قد توصف بأنها سخيفة، فقد تمنى الزرع وهو وسط جنات لا حصر لها، ومع ذلك حقق الله له ما أراد، وأعطاه البذر فبذر، وفي أقل من طرفة عين نما البذر وعلا واستوى وصار أمثال الجبال الشامخات، فنال العبد ما أراد وتمنى.

وثالث حديث:

« المؤمن إذا اشتهى الولد في الجنة كان حمله ووضعه وسِنه في ساعة واحدة كما يشتهي » 4.

وهي مزيَّة اختيارية لمن أرادها، فلعله هذا المؤمن حُرِم الولد في الدنيا وتقطَّع قلبه هو وامرأته سعيا وراءه دون جدوى، وفي الجنة تحقق له ما عجز عنه وتمناه، ولذا لما سُئل ابن عباس: أفي الجنة ولد؟! قال: « إن شاؤوا » 5.

لكن.. هل يقف الأمر على حدود ما شاءه العبد وتمناه فحسب؟!

بل ويتفضل الله عليه بفوق ما تخيله وتمناه، وليس ذلك لأعلى أهل الجنة منزلة، بل لأدناهم منزلة، نعم والله!! فعن أبي هريرةأن رسول الله (ص) قال: « إن أدنى مقعد أحدكم من الجنة أن يقول له: تمنَّ فيتمنَّى ويتمنَّى، فيقول له: هل تمنَّيتَ؟ فيقول: نعم، فيقول له: فإن لك ما تمنَّيتَ ومثله معه » 6.


([1])حسن لغيره :  رواه الطبراني ورواته ثقات كما في صحيح الترغيب رقم : 3755والصحيحة رقم : 3001

([2])حسن لغيره : صحيح الترغيب والترهيب رقم : 3756

([3])صحيح : رواه أحمد والبخاري عن أبي هريرة كما صحيح الجامع رقم : 2080

([4])صحيح : رواه أحمد والترمذي وابن ماجة عن أبي سعيد كما في ص ج ص رقم : 6649

([5])مسند أبي شيبة7/36

([6])صحيح : رواه مسلم 1/163حديث رقم : 301

 

اضف تعليقك

 
#1 سراج الخميس, 18 نوفمبر 2010
شكرا استاذنا
اقتباس
 
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

احصائيات الموقع

حاليا يتواجد 50 زوار  على الموقع